الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

نتقدم أم نتخلف؟؟

أمثال كثيرة نسمعها منذ زمن من أجدادنا عن "في التفرق ضعف"، وبالتأكيد كلنا نحفظ حديث رسولنا الكريم عن أن الأمة الإسلامية كالجسد الواحد، وكل هذا الحديث الذي لاحظت أننا نسمعه نعم وكثيرا.. نحفظه.. نعم عن ظهر قلب، لكن أين نحن منه؟؟؟
قوميات في قوميات.. ونزيد القوميات ونتمادى فيها، بدءا من مصري وسعودي وفلسطيني وسوري إلى إني صعيدي واسكندراني وقاهري ودلتاوي، ثم طبعا انتقلنا إلى ليبرالي وعلماني والجديد أوي "اسلامي" .. وكإن الإسلام هذا حزب خاص و(احنا كلنا مش مسلمين مثلا؟؟)..وربما نتعارك بالألسنة عبر المنتديات ومواقع التواصل عن أي منّا أفضل وأشرف، وتجد التفاخر يكون تفاخر بالتوافه، فإن كان الرسول الكريم في حديث قال :"لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى"، فأين نحن منه...

إننا نعود للخلف، بتلك القوميات البغيضة نستعيد أيام الجاهلية ، وأجدها بعد بيّن عن شريعة الله .. فأذكركم ونفسي بأن نتقِ الله في ديننا وأن نتبع منهج وشريعة الإسلام وأن نبتعد تماما عن ما يفرقنا ونبحث في أفكارنا المتفقة، كي نندمج ونعود أمة واحدة إسلامية حقا.

جزاكم الله خيرا كثيرا

ودمتم سالمين