الخميس، 13 نوفمبر، 2008

نشأة البرمجة اللغوية العصبية 3


عند هذه النقطة الأخيرة توقف (جريندر) طويلا ،
هل يمكن تفكيك هذه الخبرة اللغوية ونقلها إلى الآخرين ؟
بمعنى آخر : هل يمكن نقل نجاح ميلتون وساتير اللغوي إلى غيرهما ؟
.
" وإذا أمكن هذا فهل معناه أن كل نجاح في الدنيا يمكن أن تفكك عناصره
ومن ثم ينقل إلى أشخاص آخرين ؟"
.
سمع (جريندر) بعالمٍ حاسوبيّ بارع يمتلك قدرة فذة على التقليد يدعى (ريتشارد باندلر) ،
والتقى الرجلان في جامعة (سانتا كروز) بكاليفورنيا
.
في هذه اللحظة كان (باندلر) قد بدأ يضع يده على سر الـ NLP الأول ،
وهو (النمذجة) أو (محاكاة الناجحين) أو (نقل النجاح من شخص إلى آخر) .
من خلال محاكاة فرتز بيرلز صاحب نظرية العلاج الكلي .
وهناك اتفقا على أن يقوما بتفكيك خبرة ميلتون وفرجينيا ..
.
وفي النهاية استخرج الرجلان ثلاثة عشر أسلوبا لغويا لميلتون ،
وسبعة أساليب لساتـير ،
وعند تطبيق هذه الأساليب من قبلهما وجدا نتائج مذهلة !!
.
لقد استطاعا إذن أن يقوما بعمل جليل ..
أن يفككا الخبرة وينقلاها إلى الآخرين .
وهذا ما سمي فيما بعد بـ (النمذجة) .
.
" لقد قام هذان العبقريان بأكثر من مجرد تزويدنا بسلسلة من الأنماط الفعالة القوية لتحقيق التغيير.
والأهم من ذلك أنهما زودانا بنظرة منتظمة
لكيفية تقليد أي شكل من أشكال التفوق الإنساني في فترة وجيزة جدا " .
.
هكذا إذن تم اكتشاف فكرة (النمذجة) فلننظر الآن كيف اكتشف (باندلر) فكرة البرامج العقلية .
.
.
يتبع

الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2008

نشأة البرمجة اللغوية العصبية 2


كيف تم هذان الاكتشافان ؟
كان ميلتون اريكسون (Milton Erickson)
من أشهر علماء النفس الأمريكان في زمانـه ،
وكان خبيرا بارعا في التنويم الإيحائى ،
وكان أعجب ما في أمره أنه يمتلك قدرة لغوية هائلة
يستطيع من خلالها أن يحقق الأعاجيب ،
لقد كان يستطيع بالكلام وحده أن يعالج كثيرا من الأمراض بما في ذلك بعض حالات الشلل !
.
ومن جهة أخرى كانت هناك عالمة نفس شهيرة
تتبع أسلوبا علاجيا جديدا تسميه (العلاج الأسري المتكامل)
Conjoint Family Therapy, in 1964،
وهذا العلاج يقوم على إحضار المريض النفسي وكافة أفراد أسرته
وإدارة حوار مع الجميع ، ومن خلال هذا الحوار وحده
تتمكن ساتير من إصلاح النظام الأسري كله
ومن ثم يتم القضاء على المشكلة النفسية لدى المريض !
.
سمع (جريندر) بـ (ميلتون) و (ساتير) ، ولاحظ أن الجامع المشترك بينهما
هو أنهما يستخدمان (اللغة) فقط في تحقيق نتائج علاجية مذهلة وفريدة .
.
بدأ جريندر يتساءل :
أيّ سر في لغة هذين ؟
وماالفرق بين كلامهما وكلام الآخرين ؟
وهل ثمت طرائق أو أساليب معينة يستخدمانها بوعي،
أو بدون وعي في تحقيق هذه المعجزات ؟
ثم ـ وهذا أخطر ما في الأمر ـ هل يمكن اكتشاف هذه الأساليب وتفكيكها ،
ومن ثم نقلها إلى الآخرين لتحقيق نفس النتيجة ؟
.
.
يتبع

الاثنين، 10 نوفمبر، 2008

نشأة البرمجة اللغوية العصبية

البرمجة اللغوية العصبية
Neuro-Linguistic Programming
المؤسسان :
ينسب فضل تأسيس هذا العلم إلى رجلين اثنين هما :
1. جون جريندر John Grinder:
.
وهو عالم لغويات من أتباع المدرسة التوليدية التحويلية،
التي أسسها اللغوي والسياسي الأمريكي اليهودي الشهير نعوم تشومسكي .
.
2. ريتشادر باندلرRichard Bandler :
.
وهو رياضيٌّ وخبير في الحاسوبيات ودارس لعلم النفس .
.
وكان لهذين دور رئيس في اكتشاف أهم وأول فكرتين من أفكار الـ NLP.
.
فإلى جريندر يعزى الفضل في اكتشاف فكرة "نمذجة" -سيتم شرحها- المهارات اللغوية.
.
وإلى باندلر يعزى الفضل في اكتشاف فكرة البحث عن الحاسب في عقول الناس.
.
وهاتان الفكرتان:
1. نمذجة (محاكاة الناجحين) المهارة اللغوية .
2. الربط بين البرامج الحاسوبية والبرامج العقلية .
هما أهم وأول اكتشافين في علم البرمجة العصبية اللغوية .
.
يتبع

الثلاثاء، 14 أكتوبر، 2008

البداية...

حوار صدفة دار أمامي بين زوجين بالمواصلات
.
.
قالت : أأنت سعيد معي ؟؟
قال: جدا...
قالت : ليست أول مرة أسألك هذا السؤال ...
قال : نعم..
قالت : لِمَ لَم تسألني أبدا...
قال : لأني ... أخشى الإجابة...
أو بمعنى أدق ... لأني أعرفها
قالت : هل تعلم بماذا أحلم معك؟؟
أن تطربني شوقا....
وأنت ماذا تحلم معي ..؟؟؟
قال: أن تستقبلينني من عملي بحضن دافيء
قالت : ماذا قدمت أنت لذلك...؟؟؟
قال : ليست البداية عندي....!!!!!
.
.
.
السؤال احتل ذهني....
حقا أين البداية؟؟؟
أهي "عنده" لأنه منطقيا هو من تقدم لها...
أم عندها لأنها من استقبلته؟؟؟؟؟؟
إن السعادة الزوجية "عبقرية خاصة"
لا يتمتع بها الكثيرون...
وحديثنا عنها لن ينتهي
ولكن سؤال مؤقت وسأحتفظ برأيي
أنتظركم

الأربعاء، 24 سبتمبر، 2008

الحديث إلى الله ... 3

تحدث معنا أخ فاضل

وهو أحمد سالم وقال أنه كيف يحدث الله بما به والله "يعلمه"

وأنه لا يستطيع أن يدعو لنفسه

ولكنه يدعو لأهله وأحبائه وأصدقائه

فقلت له

أننني كنت بنفس "مشكلته" لفترة طويلة

لم أكن أعرف كيف أدعو لنفسي

وكنت "أستحي أحدث الله" ونفس المقولة بأن الله "يعلم"

ولكن سبحان الله



إن الله تبارك وتعالى يهبنا بكتابه العزيز من القصص ما يعيننا على فكرنا

ويجاوب عن كل سؤال لدينا

إذ يقول :


{قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً }مريم4

سيدنا زكريا يحدث ربه

بأن عظمه أصابه الوهن وشعره أصابه الشيب

وهي أشياء يراها "البشر"

فهل ستخفى على الله ؟؟

حاشا لله

إنه يحدث الله


{رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ }إبراهيم37

{رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء}إبراهيم38



سيدنا إبراهيم عليه السلام

إنه "يحدث الله تعالى" ويقول له أنه أسكن أهله بوادٍ غير ذي زرع

رغم أنه يؤكد على "أن الله يعلم ما نخفي وما نعلن"


{فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ }آل عمران36

امرأة عمران تحدث الله بما وضعت

والله أعلم بما وضعت



وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ{41} ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ{42}

"نادى ربه" إنه يحدث الله بما عنده

ومنتهى الأدب مع الله

بأن ما به من سوء فمن الشيطان


إن الله خص يدنا ذكريا بقوله (ذكر رحمت ربك عبده ذكريا)

إنه عبده خاصته

(عبدنا أيوب)

إنهم يحدثون الله

ينادون الله

وهم يعلمون بعلمه لما لديهم

هذا هو أمتع الحديث

إنه...

" الحديث إلى الله "



الجمعة، 19 سبتمبر، 2008

الحديث إلى الله ...2



أحيانا "نستحي" أن نطلب من الله شيئا معينا



رغم أنه "حلال" ولكن نسأل أنفسنا ...
.
هل يمكننا أن نطلب ذلك الشيء من الله؟؟

...

.


قال تعالى في كتابه العزيز:
.


1- {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }النمل19


... طلب سيدنا سليمان من الله "أن ألهمني أن أشكر نعمتك"
وأن يعينه على العمل الصالح وأن يجعله "برحمته" من عباده الصالحين
"الأدب مع الله"


2- {هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء }آل عمران38

ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا{2} إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيّاً{3} قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً{4} وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً{5} يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً{6}سورة مريم
.
دعوة سيدنا زكريا بالذرية الطيبة
وقد اقترنت أيضا بقوله لله عز وجل "إنك سميع مجيب"
ثم في سورة مريم إذ يطلب من الله الذرية (رغم أن امرأته عاقرا)
.
وليس ذلك وفقط
ولكنه دعا الله بمواصفات خاصة لهذه الذرية
أن يكون "ولدا وأن يرث العلم والنبوة وأن يكون رضيا

سبحان الله كل هذا رغم أن امرأته "عاقرا"



4- رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ{83} وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ{84} وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ{85} وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ{86} سورة الشعراء
.
دعا سيدنا إبراهيم ربه
- طلب العلم من الله وأن يجعله من الصالحين
- وأن يهب له من الثناء ممن يأتوا بعده إلى يوم الدين ...
"حب الناس والثناء عليه"
- أن يرزقه جنة النعيم
-أن يغفر لأبيه رغم كونه من الضالين
.
.
5-وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ{35} رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{36} رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ{37} رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء{38} الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء{39} رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء{40} رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ{41}إبراهيم


6- وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ{34} قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ{35} فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ{36} وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ{37} وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ{38} هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ{39} سورة ص
.
.
سيدنا سليمان طلب مغفرة من الله
ثم طلب ملكا لا يأخذه أحد بعده

7-وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ{41} ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ{42}


طلب سيدنا أيوب من الله "الشفاء من مرضه"

ولكنه لم يطلبه مباشرة بل حدث ربه بما أصابه

رغم يقينه بأن ربه أعلم به


8- قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي{25} وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي{26} وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي{27} يَفْقَهُوا قَوْلِي{28} وَاجْعَل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي{29} هَارُونَ أَخِي{30} اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي{31} وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي{32} كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً{33} وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً{34}طه

سيدنا موسى يطلب من الله العون

بأن يجعل له هارون أخيه يعينه على طاعته وعلى أعداء الله

وأخيرا فإن الله علم أنبيائه الدعاء:

{فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }البقرة37


{وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَاناً نَّصِيراً }الإسراء80

ومن الآيات السابقة نستنتج أن :

يمكنك أن تطلب من الله:

العون على الطاعة

المغفرة

الجنة

الذرية الصالحة

الشقاء

تيسير الأمور

الرزق

وكل شيء

{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }غافر60

أطلب من الله كل ما تحتاجه

فهل لديك غيره ؟؟؟

وهل بيد غيره من شيء؟؟

أطلب منه حتى وإن كنت تتخيل أن ما تطلبه ...

"محال"

فإنك تطلب ممن بيده ...

"ملكوت كل شيء"

{فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }يس83

==========

ربِ اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي

ربِ هب لي من لدنك علما

ربنا وتقبل دعاء

الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2008

الحديث إلى الله

منذ عشر سنوات
سمعت شريطا لشيخ جليل اسمه "الشنقنيطي"
أعلم أن البعض لا يعرفه حق المعرفة ولكن المهم هو ما قاله هذا الشيخ الجليل
قال أن الناس تترك الرجاء والدعاء من الله وتدعوا من لا يسمع
وأن الله "الكريم" والكريم لا يعطي فقط الحاجة...
بل يعطي الحاجة وزيادة
.
وقتها ظلت تلك العبارة بأذني كلما ضاقت بي الدنيا
.
وحكى الشيخ الجليل قصة
أن شخص كان يريد العمل وتواعد مع آخر بالمسجد حتى يوفر له وظيفة
ظل ينتظر وينتظر ولم يأتيه الرجل
وقابله آخر فسأله لماذا يحتل الحزن ملامحه
فحكى له
قال له الرجل ألا أدلك على من يوفر لك عملا مناسبا ورائعا إذا طلبت منه
فرد عليه وقد انفرجت أسارير وجهه: .. نعم من؟؟
قال: الله ...
تجهم ثانية وقال : حسبتك تتحدث بجدية
فقال له: والله هو الجد بعينه
أطلب من الله لكن "عن يقين"
.
ومرت السنوات
ومنذ حوالي 15 يوما أي ببداية رمضان
ذهبت لإحدى المساجد وإذا الشيخ الجليل أكرمه ربي وراضاه يقول
أن أشد ظلم يظلمه الناس لأنفسهم حين يثقون "بالبشر" ولا يثقون "بالله"
فإنهم يدعون "الناس" ولا يدعون الله
رغم أن الله يحب أن تدعوه ويستمع إليك
والناس تنفر إذا شكوتها شيئا بك
ورغم ذلك نصر على الشكوى والرجاء من البشر
سبحان الله
.
واستشهد بالآية الكريمة
{وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ الْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ }الأعراف50
.
وقال أن من ظلم البشر لأنفسهم استمرار دعواهم إلى غير الله حتى في النار
فبدلا من أن يطلبوا من الله أن ينجيهم من عذاب أليم
دعوا أصحاب الجنة .."أن أفيضوا علينا"
وهذا هو استمرار الشرك والدعوى لغير الله
.
وتذكرت الآية الكريمة:.
{إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }الأعراف194
.
{وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ وَلا أَنفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ }الأعراف197
.
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }البقرة186
.
أي أنه مجيب لمن يؤمن بإجابة الدعوة
.
"إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله"
..
.
.
تحديث:
.
قالت لي أم صديقتي "كلمي ربنا يا هبة أنا بكلمه وأشكيله من كل حاجة"
سبحان الله هذه السيدة لم تسمع هذا الشيخ أو ذاك
.
إنما هو "ذكاء فطري"
.
التحدث مع الله هو قمة ذكاء العبادة
.
"الدعاء مخ العبادة"
.
====
اللهم ارزقنا الرضا على البلاء
اللهو ارزقنا الثبات في المحن
اللهم إن كان هذا من سوء نفسي فأصلح لي نفسي
وإن كان هذا ابتلاء فارفعه عني
اللهم آمين
آمين
آمين

الأربعاء، 10 سبتمبر، 2008

هل أنت شخص ... معاقب؟؟؟

حين كنا صغار ترسخت بعقولنا فكرة "دا جزاء اللي ما يسمعش كلمة ماما تقولها"
.
فأصبح لدى البعض منا فكرة أو ربما معتقد مترسخ بعمق
.
أن أي حادثة تقع لنا صغيرة أو كبيرة ...
.
ما هي إلا "عقاب" من الله عز وجل
.
لأننا لم نستمع أو ننصت للنصائح الموجهة إلينا
.
كبرنا وربما كبرت الفكرة مع البعض منا وأنا- للحق- ضمن هؤلاء
.
إن أصبت بشيءا صغيرا كان أو كبير أبحث داخلي وأعيد الشريط لأسأل نفسي ...
.
"ما الذنب الذي اقترفته"
.
ومنطقيا أن "الحوادث" إزدادت بمرور العمر
.
وتوسعت دائرة "الجزاءات"
.
وكثيرا ما كنت أرجع أي شيء سيء يحدث لي وأربطه بشيء آخر فعلته أنا
.
حتى ربما كنت أشكك نفسي بشيء ليس به خطأ وأتساءل ربما خطأ؟؟؟!!
.
حتى أعتقد أنني كونت فكرة داخلية أن ما يحدث لي هذا من عمل يدي
.
ولا يمكن أن يكون لسبب آخر
.
كبرت وبدأت أفكر وأحتاط كثيرا وربما قتلت نفسي تأنيبا
.
حتى أن الحساسية الشديدة في تعاملاتي باتت ترهقني وأصبح البعد عن الناس أرحم لي
.
.
حتى قرأت هذه الآية الكريمة وتمعنت بها :
.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }البقرة153
..
سبحان الله
.
إن الله تعالى هنا في الآية الكريمة يحدث "المؤمنين"
.
ويحثهم على "الصبر"
.
واستوقفتني كثيرا هذه الكلمة ... وصارت تلاحقني...
.
ما هو الصبر ؟؟؟ ....ولمن يكون؟؟؟ ...وما الذي يصبر عليه؟؟؟...
.
حتى ألهمني المولى عز وجل إلى الآتي:
.
{وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ }البقرة45
.
الخاشعين!!!
.
{سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ }الرعد24
.
{إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ }المؤمنون111
.
{وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }فصلت35
.
أهل الجنة
.
{يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ }لقمان17
..
وصية نبي الله لقمان لإبنه
.
توصلت للآتي:
.
1- بما أن الصبر دائما على "الشدائد" أو "الابتلاءات"..
.
وبما أن الصابرون كان وعدهم الجنة وهم مَن ... الخاشعين المؤمنين...
.
إذن الإبتلاءات هي من حظ الناس أجمع ... وليس فقط سيئوا التصرف
.
ولكن من يصبر على هذه الإبتلاءات
.
كان وعدهم الجنة
.
.
إذن ليس بالضرورة أن كل ما يحدث لنا هو من عمل يدينا
.
لكن ربما يكون ابتلاءا من المولى عز وجل
.
كي يرفعنا درجات ... إذا صبرنا
.
ما أرحمك يا رحيم
.
.
.
2- أن الصبر كلمة أيضا لا تعني فقط الصبر على الابتلاءات ...
.
بل الصبر أيضا على عبادة الله تعالى فقد قال تعالى في كتابه الكريم:
.
{وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى }طه132
.
{رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً }مريم65
.
نعم سبحان الله وهو يخاطب الرسول الكريم
.
إذن فعبادة الله تعالى تحتاج إلى الصبر أيضا
.
إذن ..تلخيصا
.
1-الصبر هو القدرة على التحمل لأي شيء في الدنيا
.
تحملك لــ ألم ...لــفتنة... لــ للمحافظة على العبادة والتقرب إلى الله
.
قدرة تحملك لشيء ليس سهلا
.
منطقيا حتى عبادة الله تحتاج إلى "مجهود"
.
إذن الصبر هو المحافظة على قوة تحملك
.
.
2- على من تقع الشدائد والإبتلاءات :
.
كل البشر ... بما فيهم أنبياء الله ورسله
.
إذن الحوادث التي لا ترغب فيها أنت ... لا تحدث لك لأنك سيء
.
أو ليس بالضرورة تكون لفعل ارتكبته ...
.
لكنها (أحيانا تكون كذلك)
.
.
.
3- ما الذي أصبر عليه
.
كل شيء لأنني بالتأكيد مبتلى في نقطة ما
.
وربما هذا الابتلاء لصالحي ...
.
كي أظل أذكر الله تعالى
.
.
اللهم اجعلنا من الصابرين المتقين الخاشعين
.
اللهم اجعلنا من المحسنين
.
اللهم آمين

الاثنين، 8 سبتمبر، 2008

يتفكرون... يا أولي الألباب

1- {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ }آل عمران191
.
{وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَاراً وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الرعد3
.
{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ }آل عمران190
.
.
2- {وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }الأعراف176
.
{لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }يوسف111
.
.
3- {إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }يونس24
.
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَاماً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ }الزمر21
.
.
4- {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21
.
{ لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً{7} وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَاباً شَدِيداً وَعَذَّبْنَاهَا عَذَاباً نُّكْراً{8} فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْراً{9} أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُوْلِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْراً{10}}الطلاق
.
.
سبحان الله العظيم
.
.
هناك ربط واضح في الآيات بين الذين "يتفكرون" وبين أصحاب العقول "أولي الألباب"...
وسبحان الله يحثنا الله تعالى على التفكر في كل شيء:
1- خلق السماوات والأرض:
وهو معنى واااسع جدا التفكر في خلق الله عامة من سماء وسحب ونجوم وكواكب والأرض وما عليها من دواب وبشر ونباتات وصخور وبحار وأنهار
.
2- القصص :
أي قصة ربما تحكى لنا لأنه لم يحدد القصص القرآني لكن يجب علينا التفكر والبحث عن الفائدة من أي ... وكل قصة ربما نسمعها
.
3- الموت والحياة:
والإعجاز هنا في أن مثال الحياة والموت أو نهاية الحياة بالنسبة للنبات كمثال أسهل للعقول في التفكر وأقرب لها
وبهاء الألوان وزينة الأرض هي مثال لروعة يسهل علينا مشاهدتها جميعا ...
ونتفق على جمالها جميعا
سبحان الله
.
4- الأسرة:
والعلاقات الإجتماعية وخاصة العلاقة الأسرية الدافئة التي بها السكن والمودة
.
.
لو نظرنا لكل ما سبق تجده علوم الحياة المعروفة لدينا
1- علم الفلك
2- علم الجيولوجيا وباطن الأرض (1 و 2 في "وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ")
3- Basic Science
وهي علوم النبات والحيوان والرياضيات
وهذا إذا استخدمنا عقولنا في "خلق السماوات والأرض"
وتصنيفاتهم إذا نظرنا إلى "نفصل الآيات"
4- الأدب من "قصص"
5- الفكر والفلسفة في ...
"التفكر ذاته والربط بين الأشياء وبعضها
مثل :(إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ)
6- علم الإجتماع في ...
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21
.
.
وإذا نظرت إلى الواقع المادي البحت
.
فإن نيوتن اكتشف نظرية الجاذبية عندما كان جالسا ووقع على رأسه تفاحة
فنظر إليها ...
.
ولم يأكلها ...
.
بل ...
.
بدأ يتفكركيف سقطت
.
لإن الله تعالى يأمرنا بإستخدام ذلك العبقري الكامن برأسك
.
يأمرنا بالتفكر بكل ما حولنا
.
وإن كنا نشأنا ووجدنا من حولنا ومن قبلنا هاديء البال
بــ "عطب عقله"
واستهلاكه لأفكار غيره
.
فإننا يجب ألا نكون مثلهم
.
انظر إلى الإعجاز بالآية الكريمة :
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ }البقرة170
لا يعقلون ...
.
لا يستخدمون عقولهم ...
.
لا يفكرون ..
.
لا يتفكرون ....
.
لذا لم يهتدوا للحق والصواب
.
إن الله سبحانه وتعالى خلق لك عقل نعمة من الله ستُسأل عنها
.
ودمتم سالمين...
.
مفكرين
.
متفكرين
.
.
إلى اللقاء مع "يعقلون"

الخميس، 4 سبتمبر، 2008

ابتسامة ... على وجهك

عندما تسير بالسيارة المكيفه في الجو الحر المترب...
.
وتنظر من خلال النافذه المغلقه الي وجوه خلق الله الواقفين في انتظار مواصلات عامه
او المارين بالشارع ...
.
فانك تري لا حول ولا قوة الا بالله الوجوه عبوسة ..
.
تتسائل في انكار ...لم هذا العبوس ؟؟
.
ألا يمكن للبشر ان تتحلي بالمزيد من البشاشه؟؟
.
.
ألم يعوا الي حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم تبسمك في وجه اخيك المسلم صدقه ؟....
.
.
يمكنك اخي ان "تجيب" انت نفسك علي "السؤال ذاته" ...
.
إن تركت السيارة وحاولت عبور الشارع الحر المترب نفسه والمزدحم ايضا ...
.
فإن كان معك مرآه ونظرت فيها
.
فإنك ستجد وجها عبوسا مشابها تماما الي هذه الوجوه ...
.
التي كنت ...
.
"تلوم عليها"..
.
.
أمثله كثيرة يمكن أن تتواجد في حياتنا ...
.
إذا اعطينا لانفسنا الحق في الحكم علي الناس يجب ان نضع انفسنا مكانهم ...
ولا نحكم فقط بظاهر الاشياء
.
.
اعزكم الله اخواني وحفظكم من كل شر
.
ودمتم سالمين
.
هبة النيل 23\10\2006
.
أول سطور كتبتها بحياتي

الجمعة، 29 أغسطس، 2008

لي .... مساحة

هبة ...
لديكِ "عقل"و...
"تفكرين كثيرا"
عفوا ...
ما كنت أعلم أن.....
العقل ...."ممنوع حيازته"....
وأن التفكير.... "جنحة" !!!!
******
أتعجب ...
لقد قال ديكارت :" أنا أفكر اذا أنا موجود"
إذن ...تتهمونني بالوجود؟؟؟!!!
******
لذا ..
بعد هذا "الاتهام" ..
كان من المنطقي ...
"محاولة" القضاء على هذا الوجود...
فـــ شكرا لكم ...
أما أنا ...
فـــ لازلت "هنا"...!!

الاثنين، 25 أغسطس، 2008

امنحه فرصة ... للتسامح


لخمسة أعوام ونحن مختلفون عن الباقين ..
حياتنا تقريبا سويا ونعيشها معا يوما بيوم...
كانت تقرأني وأقرأها ..دون كلام ...
نظرة عيني - رغم ابتسامتي- تنبؤها عما بقلبي من حزن...
بدأ - فاعلوا الخير - في محاولات التفرقة بيننا ..
وكلها باءت بالفشل .. إلى أن جاء وقت وسلمت لهم أذنها وقلبها ..
المشكلات تفاقمت .. وازدحمت الرسائل اداخل كل منا...
وكرهت حديثها ومشاكلها..
وهي لم تعد .."هي"..
فارقتها ...
لمدة 8 سنوات..
ببدايتهم كنت أكره حتى سماع اسمها ..
وبعد مرور السنوات ...
وقفت مع نفسي وقفة عند قراءتي لمصطلح "المشاعر السلبية" وفهمي له...
وما يمكن أن تجلبه للشخص من أضرار
وعرفت أن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم أبلغ القول حين دعا المسلمين إلى إفشاء السلام وعدم الهجر والتخاصم بينهم
أخرج الإمام مالك والبخاري ومسلم عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال {لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال , يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام }
إن المشاعر السلبية التي تحتل قلوبنا عند الهجر والكره ...
تدمر النفس وترهق العقل...
وتحتل مكان كبير من التفكير فيما يفيد ..
وقفت مع نفسي وقفة حين سألت نفسي :
"ماذا استفدتما من الهجر؟؟"
لا شيء غير فقدك لمن تروي روحك بحبه في الله ...
لمن يقرأك وتقرؤه ..
لمن تسعد معه ويسعد بوجودك ...
فجأة ... سألت نفسي ... ما اللذي حدث لنفترق ؟؟
فوجئت أنني .. وربي لا أتذكر ...
وفورا ...
سألت أمي هل لديكِ أي معلومات عنها ...
قالت لي أختك قابلتها منذ شهر ... يا فرج الله..
ذهبت لأختي .. قالت نعم لدي هاتفها .. أخذته حين قابلتها صدفة ..
وفورا... اتصلت بها ...
- السلام عليكم .. قالت هي ...
= قلت :.."وحشتيني ي ي"
- مين؟؟؟ مش معقول ...
== بجد وحشتيني أوي ..
- هبة .. هبة .!!!..
وانتي كمان وحشتيني ...
واستمر الحديث لما يقارب ثلث الساعة
ثم تواعدنا اللقاء ...
كان لقاءا ... قمة الروعة ..
وكأنني ذاهبة للقاء الحبيب الذي اشتقت إليه ...
نعم ... فهي "حبيب القلب"
تبدلت كل مشاعري السلبيةإلى مشاعر إيجابية رائعة
محبة في الله تملأ القلب هدوءا وطمأنينة

أنظر إليها في شوق ....
وهي تتحدث عن كل ماحدث لها خلال السنوات الثمان "العجاف"
لم أرغب في مقاطعتها ... فقد اشتقت لحديثها ...
لمدة حوالي ساعتين مروا كالثواني ..
حان ميعاد الذهاب..
قالت تحدثت كثيرا ... ولم أسمعك ...
قلت ... أريد أن أشكرك ...
على .."رواء روحي" .....
...بحديثك ....
فقد كانت ...
"ظمأى"...
اجعل رمضان فرصة للتسامح

السبت، 16 أغسطس، 2008

هل يمكنني صناعة "عبقري"؟؟؟

شاهدت بعض الأطفال يتدربون على رياضة "الكاراتيه"
وهي رياضة تحتاج إلى تركيز شديد وحركات معينة لليدين والأرجل
منهم من هو شديد التركيز مع المدرب يقوم بالحركات بامتياز واضح
ومنهم من يشغل عقله من حوله حتى وإن كان بالجمهور المتفرج على اللعبة
وهؤلاء غير مكترثي الاهتمام باللعبة وحضورهم بها ما هو -برأيي- إلا ضياع للوقت
ولكني وجدت لاعبا يقوم المدرب بضربه ضربا شديدا حتى يتعلم ويضبط حركاته
يتألم الولد بشدة ولكن المدرب لا يتورع عن ضربه وبعنف
تكرر هذا المنظر عدة مرات حتى ضقت بهذا المشهد المأساوي
ذهبت للمدرب واستأذنته في تدخلي (حيث أنه لايعنيني) ولكن شرحت له مدى تألمي لهذا المشهد
فكان رده غريبا مميتا
قال : والده يريده "بطلا"!!!!!!!!!!
اللهم لا حول ولا قوة إلا بالله
لكن واضح أن اللاعب لا يريد
رد نعم لكن والده يريده كذلك !!!!!!
قلت له :لن يكون ..."عمره"
لا يمكنني أن "أصنع " عبقري
لكن يمكنني أن أكتشف نوع العبقرية بالطفل وأنميها
كيف يمكن لهذا الطفل أن يكون لاعبا عبقريا برياضة لا يحبها
ويتم ضربه بهذا الشكل حتى يتقنها
وانصرفت لأن على حد قول المدرب "والده يريد ذلك"
فبالتأكيد الحديث غير مجدي معه
الحديث يجب أن يكون مع أهل هذا الطفل الذي مثله كثيرون
لا تجبر ابنك على أن يكون أنت ... أو أي شيء لم تستطع تحقيقه أنت
ولا تجبره على تحقيق حلم "لك"
أنت عشت حياتك وحلمت حلمك
اتركه يحلم حلمه ويعيشه
اكتشف نوع العبقرية الكامن داخل ابنك ونميه
العبقرية هي "حجر كريم" علينا البحث عنه
ومن ثم تنظيفه وتلميعه لكي يظهر ويبرق
وربما لنصنع منه أرقى الحلي
وإن تم صنعه فهو "حجر مقلد" اصطناعي
ليس له معنى