الاثنين، 25 أغسطس 2008

امنحه فرصة ... للتسامح


لخمسة أعوام ونحن مختلفون عن الباقين ..
حياتنا تقريبا سويا ونعيشها معا يوما بيوم...
كانت تقرأني وأقرأها ..دون كلام ...
نظرة عيني - رغم ابتسامتي- تنبؤها عما بقلبي من حزن...
بدأ - فاعلوا الخير - في محاولات التفرقة بيننا ..
وكلها باءت بالفشل .. إلى أن جاء وقت وسلمت لهم أذنها وقلبها ..
المشكلات تفاقمت .. وازدحمت الرسائل اداخل كل منا...
وكرهت حديثها ومشاكلها..
وهي لم تعد .."هي"..
فارقتها ...
لمدة 8 سنوات..
ببدايتهم كنت أكره حتى سماع اسمها ..
وبعد مرور السنوات ...
وقفت مع نفسي وقفة عند قراءتي لمصطلح "المشاعر السلبية" وفهمي له...
وما يمكن أن تجلبه للشخص من أضرار
وعرفت أن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم أبلغ القول حين دعا المسلمين إلى إفشاء السلام وعدم الهجر والتخاصم بينهم
أخرج الإمام مالك والبخاري ومسلم عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال {لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال , يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام }
إن المشاعر السلبية التي تحتل قلوبنا عند الهجر والكره ...
تدمر النفس وترهق العقل...
وتحتل مكان كبير من التفكير فيما يفيد ..
وقفت مع نفسي وقفة حين سألت نفسي :
"ماذا استفدتما من الهجر؟؟"
لا شيء غير فقدك لمن تروي روحك بحبه في الله ...
لمن يقرأك وتقرؤه ..
لمن تسعد معه ويسعد بوجودك ...
فجأة ... سألت نفسي ... ما اللذي حدث لنفترق ؟؟
فوجئت أنني .. وربي لا أتذكر ...
وفورا ...
سألت أمي هل لديكِ أي معلومات عنها ...
قالت لي أختك قابلتها منذ شهر ... يا فرج الله..
ذهبت لأختي .. قالت نعم لدي هاتفها .. أخذته حين قابلتها صدفة ..
وفورا... اتصلت بها ...
- السلام عليكم .. قالت هي ...
= قلت :.."وحشتيني ي ي"
- مين؟؟؟ مش معقول ...
== بجد وحشتيني أوي ..
- هبة .. هبة .!!!..
وانتي كمان وحشتيني ...
واستمر الحديث لما يقارب ثلث الساعة
ثم تواعدنا اللقاء ...
كان لقاءا ... قمة الروعة ..
وكأنني ذاهبة للقاء الحبيب الذي اشتقت إليه ...
نعم ... فهي "حبيب القلب"
تبدلت كل مشاعري السلبيةإلى مشاعر إيجابية رائعة
محبة في الله تملأ القلب هدوءا وطمأنينة

أنظر إليها في شوق ....
وهي تتحدث عن كل ماحدث لها خلال السنوات الثمان "العجاف"
لم أرغب في مقاطعتها ... فقد اشتقت لحديثها ...
لمدة حوالي ساعتين مروا كالثواني ..
حان ميعاد الذهاب..
قالت تحدثت كثيرا ... ولم أسمعك ...
قلت ... أريد أن أشكرك ...
على .."رواء روحي" .....
...بحديثك ....
فقد كانت ...
"ظمأى"...
اجعل رمضان فرصة للتسامح

هناك 12 تعليقًا:

انا ما نسيتك يا وطن يقول...

نعم فلنتسامح فى هذ الشهر الكريم
اللهم بلغنا رمضان

حبارير - السعادة - انطلاقة يقول...

أخيرا...
عرفت أدخل
أستاذتي:
إوعي ف يوم تزعلي مني
مهما حصل
أو مهمن كان
مهما غلطت ومهما بعدت ومهما قسيت
أنا إنسان
مش مخلوق من نور ولا عمري
كنت ملاك
أنا معجون بتراب الأرض
هنا وهناك
دياك تربة بيضا وسهلة
ودياك حمرا
ودياك صفرا
ودياك صالحة
وديا٠٠هلاك
كوني دايما انت الأحسن
هبة النيل
فراشة رئيئة
زهرة بريئة
تغفر تصفح
تعفو وتسمح
زي زمان
نلقى الدنيا صبحت جنة
زهور بستان
ليه بقى نبعد ليه نتعنى
وملك ايدينا نبع حنان
‏ ٠٠٠٠
اوعي ف يوم تزعلي مني
مهما حصل
أو مهمن كان
‏!‏!!!
بعد الرسالة بتاعتها دي لحضرتك هتزعلي منها تاني?!
وسامحيني علي تقصيري تجاهك٠٠أنت أهل عفو وصفح

هبة النيــل يقول...

أستاذ حسام

جزاك الله خيرا

اللهم اجعلنا من المحسنين

هبة النيــل يقول...

أستاذ حبارير

دا بوست مش رد يا فندم

تسلم ايدك عالزجلاية

ومينفعش نزعل من حضرتك يا فندم

وصديقتي المشار إليها على فكرة

كانت معي أمس وجعلتها تقرأ هذا البوست

سعدت جدا

وقالت ... انه منذ يوم عودتنا وكانت تسأل نفسها ...لم عادت؟؟

وعرفت الاجابة عند قرائتها لهذا البوست

حبارير - السعادة - انطلاقة يقول...

أدام الله المودة بينكما وحفظكما من كل مكروه وسوء أرق تحياتي لك ولها ولزهرتيك

الفقيرة إلى الله أم البنات يقول...

حبيبتى بعت اول تعليق والنت رفض ولكنى سيفته

بوست رائع
بل قمه فى الروعه
ولكنى..لابد من لكن
حبيبتى صاحبة القلب المتسامح
حتى يحل التسامح لابد من وجود تربه لنزرع فيها هذا النبت الصالح
ولكن اذا ظللت تمسكى النبته بيدك..وكلما
تحاولى غرسها فى الارض..تجديها صخريه
وتحاولى...وتحاولى..ولا حياة لمن تنادى
وقتها ستعلمى ان هناك اراضى لا تزرع فيها سوى الخصومه
لان اصحابها اصحاب قلوب ميته ..قلوب
مثل صفوان..صلدا
لكى نتسامح لابد ان يكون هناك طرفان يريدا التسامح
اسهل شئ عندى ان اذهب إلى هبه واقول لها سامحينى او..تعالى لا نفكر فيما مضى
واسامحك رغم خطئك..لانى اريد ان اكون ممن ينادى الله عليهم يوم القامه ويقول
اين الذين قالوا ان أجرى إلا على الله
واصعب شئ..ان تجدى من تريدن الذهاب إليه
رغم خطأة...يدير ظهره..ويرفض مبادرتك
ويظنها انها اعتراف بخطئك
بالله عليك...كيف يستقبل اصحاب القلوب الميته رمضان

MB يقول...

لى سؤال
هل الإفتراق بعد 5 سنوات من القراءة المتبادلة لا يعنى أن هناك ثمة خطأ بالعلاقة منذ البداية ؟؟؟
وكيف لعلاقة أن تتهدم بعد سنوات من القراءات المستمرة؟؟ لا أقبل تصديق أن هناك قوة يمكنها كسر روح عمرها سنوات قد يتجاوز عمرها أحياناً ما يربو إلى ثُلث أعمارها فعلاً

سؤال يراودنى منذ أسابيع والحمد لله وجدت من قد يكون لديه الإجابة

هبة النيــل يقول...

أم البنات الغالية

فعلا الفكرة لا تعتمد على طرفواحد

إنما واضح أن البعد كان يؤرقنا نحن الاثنتين وننتظر البداية


بارك الله لكِ بالبنات

وراضاكي ربي فيهم

هبة النيــل يقول...

باشمهندس MB

ربنا يكرمك يارب

تحياتي

MB يقول...

هو كان سؤال للمناقشة
فعلاً إزاى علاقة بينا لسنوات تتكسر بدون مشكلة

هبة النيــل يقول...

مين قال يا باشمهندس بدون مشكلة

حصل مشاكل جامدة جدا بيننا


عارف حضرتك أنا مقتنعة تماما

إن العلاقة بين أي اتنين المتحكم فيها هما بس

يعني قولت لصديقتي دا بيضايقني لو هيه بتحبني فعلا مش هتعمله طالما حاجة تخصني انا وهي يعني طالما مش بتحكم في علاقتها بحد تاني

ونفس القصة لو أنا بحبها فعلا مش هعمل حاجة تضايقها

طالما فإيدي

ودا بالنسبة حتى العلاقة بين الخطاب والأزواج

هما الاتنين المسئولين عنها

وطالما حد بيصر على مضايقة التاني

يبقى ملوش غلاوة فقلبه

يبقى ميستهلوش

لكن بدون مشاكل دي مستحيلة

اللي أقصده إن القصة بتكون إن أحدهم "لا يكترث" الإهتمام بمشاعر الآخر

فالنتيجة إن الآخر دا بيبعد

دا رأيي يا فندم

إبن النيل يقول...

السلام عليكم
والله ما كنت أبالغ حين قلت إن حضرتك تمتلكين من القمم الكثير والكثير وهذه قمه أخري تضاف إلي ما أعرفه من القمم(قمة التسامح) ربنا يزيدك من القمم كمان وكمان في العددوفي العلو وربنا يكرمني وأوصل حتي ولو عند السفوح
حصلتلي نفس القصة من4 سنوات وبالرغم من ان صديقي وزميلي هو السبب في الأزمه(من وجه نظري)إلا أني حاولت بكل الطرق أن تمر الأمور بسلام بدون قطيعه
إلاأنه رفض كل محاولاتي "أغلق الباب في وجهي" أخلف كلامه معي ,عرف نقطات ضعفي فإستغلها وضغط عليها بكل قوه تعالي وتكبر علي بماله ومال أبيه أنكر كل ما فعلته له وصمم علي ظلمي وعلي المشاكل واللا عوده وبالرغم من ذلك مددت له يدي فأبي وأعطاني ظهره إستخرت الله لزيارته في بيته وشعرت براحه وفرحه كبيره وطلبت من صديق آخر يعرف كل شيء ترتيب ذلك لي ففرح هو الآخر لكنه رفض زيارتي له ورفض دخولي بيته نهائيآ وصمم علي المشاكل والقطيعة فكيف يكون التسامح بعد ذلك لكني لا أشعر تجاهه بأي ضغينه ولا أحمل تجاهه أي مشاعر سلبيه لأنه أصبح بالنسبه لي شخص عادي كأني لا أعرفه من قبل وأنا لا احمل مشاعر سلبيه لمن لا أعرفه (يعني عادي)