الأحد، 11 مايو، 2008

الاســـتهلاك الفكــري

الاستهلاك

هو الاعتماد على منتجات الآخرين

واستهلاكها

والمتعارف عليه هو الاستهلاك للمواد

وكل ما ينتجه المصانع بالخارج يصدروه لنا لنستهلكه

ولكن المشكلة لدي أبعد من ذلك

اذ هذا الكامن برأسي المسمى "العقل"

اعتاد الركون والركود

أصبح غير متجددا

أصبح غير منتجا

اصبح مستهلكا

حتى أنه اعتاد استهلاك حتى الأفكار

نحن اعتدنا الاعتماد على فكر آخر

أعتمد على أهلي لاختيار الدراسة

وربما أعتمد عليهم لاختيار الزوجة أو الزوج

وأعتمد على الشعوب المنتجة لاختيار ما يناسبني من منتجات لكي أستهلكها

فأعتمد على الصين لتنتج لي "فانوس رمضان" بشكل "ميكي ماوس" ويغني نص نص لنانسي عجرم

ونظرا لأني شخص مستهلك من الدرجة الأولى

ولا أحب أن أرهق عقلي في التفكير

وأسمح للآخرين التفكير "بالنيابة عني"

لا في احتياجاتي المادية ولا المعنوية

اذن

لهم الحق أن يتهمونني بأنني دون عقل يعتمد عليه

ولهم الحق في تشكيل كينونتي بالطريقة التي يريدونها

لم نظلم أمريكا واسرائيل

ان لديهم عقول تقول "أنا هنا"

أما أنا

فلدي عقل يقول "فكروا بالنيابة عني"

فأنا لست أهلا للتفكير

ودمتم سالمين




هناك تعليقان (2):

Miss. Sosa يقول...

السلام عليكم

أحييك علي فكرة البوست
ونحن فعلا كشعوب عربية شعوب استهلاكية وسوق جيد لترويج بضاعهة الغير

ليس عيب ان اطلع علي ثقافة وانتاجي غيري .. ولكن علي ان اعلم انها خطوة مرحلية تليها خطوة الانتاج والابداع
لكن نحن لا نطلع على فكر الاخر بهدف الاطلاع ولا بنية التكملة عليه
نحن نطلع عليه لنتبعه ونتخذه فكرا لنا
ومن هنا ماتت عقولنا وتوقفت عن الانتاج لان العضو الغير مستعمل يضعف ويضمر كما قال داروين.

تقبل تحياتي ومروري

هبة النيـــــل يقول...

تحياتي لكِ ميس سوسا ولعقلك الراجح

وألف أهلا لتواجدك

جميلة مدونتك جدا وفكرتها رااائعة أيضا


أرق المنى